الشيخ عمران حسين وتوقعه للحرب القادمه ؟ اخر محاضرة

15.03 min. | 4.108274 user rating | 1067297 views

You need Flash player 8+ and JavaScript enabled to view this video.



ضع لايك لصحفة وراء الستار على فيسبوك https://www.facebook.com/pages/%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%B1/152284031526191 الشيخ عمران حسين 2013 SheikhImranNhosein

  1. الشيخ عمران حسين كيف نتعامل مع الرموز الدينية لعلم اخر الزمان sheikh Imran Hussain
  2. الشيعه كفاااااااااااااااار يا عمران ( سبوا الصحابه واتهموا ام المؤمنين بما براها الله منه واتهموا القران بالتحريف
  3. فيديو جديد للشيخ عمران حسين تفكيك الشعوب العربية تفكيك الشعوب العربية واشعال حرب عالمية
  4. هناك هؤلاء الذين يرون بعين واحدة جديد الشيخ عمران حسين
  5. عمران حسين معروف عنه بكرهه للعرب وحقده عليهم وحبه للروافض وهو ما دفعنا للتوقف عن مشاهدة فيديوهاته كما انه محب لنظام الاسد وفيديوهاته موجودة كلام فارغ
  6. العرب ملتهين بالسكس والطائفية ويجون يخالفون هذا الشيخ الي دارس الفقه والادب وانسان مثقف يجي ابو زربة يكول ما يفهم
  7. كـــلام فاضي !! مع احترامي الشديد. ايران الان متدخله في كل العالم الاسلامي من العراق مرورا بالبحرين والسعودية والكويت دعمها للحوثي ونشرها للتشيع في البلاد الاسلامية. المسلمين ما يفكرون بمحاربه ايران لكن ايران تدفعنا لمحاربتها بسبب محاربتها لنا. ما نقوم به هو رده فعل. وفي الاخير راح ننتصر على امريكا وايران واسرائيل والروس والصين. والتحليل السياسي لعمران حسين ما راح يفيدة بشيء.
  8. الشيخ عمران حسين وتوقعه للحرب القادمه ؟ اخر محاضرة: http://youtu.be/U87HC1BrAh0
  9. هذا الشيخ يلي فتح عيوني على الحقيقة و نور القران حتى أني كنت اقراء القران لأول مره بعد سماعه . 
  10. عمران حسين حاقد على العرب ويطبل لايران الي تسعى لاعادة الامراطوريه الفارسيه
  11. أمريكا وإسرائيل وروسيا والصين وإيران ودول التحالف والهند كلهم ضد الاسلام (دولة الخلافة)
  12. ايهاالسنةوالشيعةشاهدوالمقطع وماتريداسرائيل ومن يساندها
  13. سر تخلف المسلمين هم هؤلاء الذين يسمون زورا بعلماء الدين ! أعدادهم تتزايد كل يوم وتفوق كل علماء الفيزياء والكيمياء والرياضيات والطب والهندسة مجتمعين !! ينظرون ويفتون ويخوضون في كل صغيرة وكبيرة ويصبحون مرجعيات توجه الناس في الحرب كما في السلم !! من أين لأمة كهذه أن تنهض وتتطور وتصنع وتعد الإعداد الحقيقي لمواجهة الأخطار والتهديدات وأعدائها المتربصين؟؟؟
  14. كلام فاضي جدا وأنا اتحدا أن اسرائيل تطلق طلقه واحده ضد ايران كلهم نفس المشورع التوسعي وتفكيك المنطقه ما علينا من تصريحات وكذب الايرانيين والاسرائيليين في الاعلام ولكن الواقع يقول والحقايق تقول علاقه أيران الحقيقيه بـ اسرائيل اقوى من أي علاقه أخرى
  15. إنبهرت به منذ أيام قليلة بعد أن شاهدت أول فيديو له و هذا كما يبدو سيكون آخر ما اشاهده له..كفى مخادعة و تلاعب بعقول الناس..
  16. هذا الحيوان مسيس وحقده واضح على الخليج وعلى السعوديه بلتحديد وقتل الايرانيين فيه تقرب من الله وكل من يعتقد ان اسرائيل راح تحارب ايران فهو انسان حيوان وغبي… القدس لا يعني للايرانيين شيئ .. وهذا الشيخ الغبي يتكلم كلام مجانين 
  17. انا شيعي والي يسب الصحابة علية لعنة الله وناس وملائكتة في دنيا والاخر يا عالم هذي فتنة الدجال هذي علامة من علامات ساعة اصحو اتقو الله قراءن دليل وكلام الله فية كثير من الادلة لم يحرف احد القران ان ايران وورسيا تسعى لقتل الصهاينة لولا مكان اكو يهود لكن مشيئة الله وامرة موت كل عبد ماكو احد يضل عايش في الدنيا 
  18. قد يكون هذا تحليل منطقي لاكن هنالك حقيقة مخفية لا تعلمها اسرائيل و لا الدول العربية و هي ستظهر بمجرد ان تفتح اسرائيل حريا..
  19. لايوجد شر في الوطن العربي سوى إيران الخبيثة لايوجد احد قتل المسلمين وخاصة في سوريا والعراق سوى ايران الله يدمرها الكلبة بعد لها عين تحكي انها مسلمة .الله يدمرها مثل مابتدخل وبدمر البلاد المسلمين
  20. يا مسلمون من اراد ان ينور بصيرته وان يتعلم فليشاهد دروس الشيخ بسام جرار ولله سيتغير كل شيىء في منظوركم والله لن تندموا .ادام الله عليكم الصحة و الهناء جميعا.
  21. انت تعرف ان المنطقة التي تظرب بالنووي ممنوع احد يسكنها الى بعد ١٩٠٠ سنه لان تأثير اليورانيوم يختفي بعد هذي الفترة و القنابل الحاليّه اكبر من قنبلة هوريشيما بألف مره و مدن حتختفي من الخريطه بعد الحرب و اغلبها حتكون عواصم و اليورانيوم حيكون أمراض بسبب التأثير على DNA و يكون فيروسات و كائنات دقيقه غير موجودة من قبل تغير النظام الأرضي للأبد و حرب يأجوج و مأجوج المذكوره بالقران حتكون نهاية العالم بعدها بفترة قصيره 
  22. « التحالف الغادر: التعاملات السريّة بين إسرائيل و إيران و الولايات المتّحدة الأمريكية ». هذا ليس عنوانا لمقال لأحد المهووسين بنظرية المؤامرة من العرب، و هو بالتأكيد ليس بحثا أو تقريرا لمن يحب أن يسميهم البعض « الوهابيين » أو أن يتّهمهم بذلك، لمجرد عرضه للعلاقة بين إسرائيل و إيران و أمريكا و للمصالح المتبادلة بينهم و للعلاقات الخفيّة. انه قنبلة الكتب لهذا الموسم و الكتاب الأكثر أهمية على الإطلاق من حيث الموضوع و طبيعة المعلومات الواردة فيه و الأسرار التي يكشف بعضها للمرة الأولى و أيضا في توقيت و سياق الأحداث المتسارعه في الشرق الأوسط و وسط الأزمة النووية الإيرانية مع الولايات المتّحدة. الكاتب هو « تريتا بارسي » أستاذ في العلاقات الدولية في جامعة « جون هوبكينز »، ولد في إيران و نشأ في السويد و حصل على شهادة الماجستير في العلاقات الدولية ثم على شهادة ماجستير ثانية في الاقتصاد من جامعة « ستكوهولم » لينال فيما بعد شهادة الدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة « جون هوبكينز » في رسالة عن العلاقات الإيرانية-الإسرائيلية. و تأتي أهمية هذا الكتاب من خلال كم المعلومات الدقيقة و التي يكشف عن بعضها للمرة الأولى، إضافة إلى كشف الكاتب لطبيعة العلاقات و الاتصالات التي تجري بين هذه البلدان (إسرائيل- إيران – أمريكا) خلف الكواليس شارحا الآليات و طرق الاتصال و التواصل فيما بينهم في سبيل تحقيق المصلحة المشتركة التي لا تعكسها الشعارات و الخطابات و السجالات الإعلامية الشعبوية و الموجّهة. كما يكتسب الكتاب أهميته من خلال المصداقية التي يتمتّع بها الخبير في السياسة الخارجية الأمريكية « تريتا بارسي ». فعدا عن كونه أستاذا أكاديميا، يرأس « بارسي » المجلس القومي الإيرانى-الأمريكي، و له العديد من الكتابات حول الشرق الأوسط، و هو خبير في السياسة الخارجية الأمريكية، و هو الكاتب الأمريكي الوحيد تقريبا الذي استطاع الوصول إلى صنّاع القرار (على مستوى متعدد) في البلدان الثلاث أمريكا، إسرائيل و إيران. يتناول الكاتب العلاقات الإيرانية- الإسرائيلية خلال الخمسين سنة الماضية و تأثيرها على السياسات الأمريكية وعلى موقع أمريكا في الشرق الأوسط. و يعتبر هذا الكتاب الأول منذ أكثر من عشرين عاما، الذي يتناول موضوعا حسّاسا جدا حول التعاملات الإيرانية الإسرائيلية و العلاقات الثنائية بينهما. يستند الكتاب إلى أكثر من 130 مقابلة مع مسؤولين رسميين إسرائيليين، إيرانيين و أمريكيين رفيعي المستوى و من أصحاب صنّاع القرار في بلدانهم. إضافة إلى العديد من الوثاق و التحليلات و المعلومات المعتبرة و الخاصة. و يعالج « تريتا بارسي » في هذا الكتاب العلاقة الثلاثية بين كل من إسرائيل، إيران و أمريكا لينفذ من خلالها إلى شرح الآلية التي تتواصل من خلالها حكومات الدول الثلاث و تصل من خلال الصفقات السريّة و التعاملات غير العلنية إلى تحقيق مصالحها على الرغم من الخطاب الإعلامي الاستهلاكي للعداء الظاهر فيما بينها. وفقا لبارسي فانّ إدراك طبيعة العلاقة بين هذه المحاور الثلاث يستلزم فهما صحيحا لما يحمله النزاع الكلامي الشفوي الإعلامي، و قد نجح الكاتب من خلال الكتاب في تفسير هذا النزاع الكلامي ضمن إطار اللعبة السياسية التي تتّبعها هذه الأطراف الثلاث، و يعرض بارسي في تفسير العلاقة الثلاثية لوجهتي نظر متداخلتين في فحصه للموقف بينهم: أولا: الاختلاف بين الخطاب الاستهلاكي العام و الشعبوي (أي ما يسمى الأيديولوجيا هنا)، و بين المحادثات و الاتفاقات السريّة التي يجريها الأطراف الثلاث غالبا مع بعضهم البعض (أي ما يمكن تسميه الجيو-استراتيجيا هنا). ثانيا: يشير إلى الاختلافات في التصورات والتوجهات استنادا إلى المعطيات الجيو-ستراتيجية التي تعود إلى زمن معين و وقت معين. ليكون الناتج محصلة في النهاية لوجهات النظر المتعارضة بين « الأيديولوجية » و « الجيو-ستراتيجية »، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ المحرّك الأساسي للأحداث يكمن في العامل « الجيو-ستراتيجي » و ليس « الأيديولوجي » الذي يعتبر مجرّد وسيلة أو رافعة. بمعنى ابسط، يعتقد بارسي أنّ العلاقة بين المثلث الإسرائيلي- الإيراني – الأمريكي تقوم على المصالح و التنافس الإقليمي و الجيو-استراتيجي و ليس على الأيديولوجيا و الخطابات و الشعارات التعبوية الحماسية…الخ. و في إطار المشهد الثلاثي لهذه الدول، تعتمد إسرائيل في نظرتها إلى إيران على « عقيدة الطرف » الذي يكون بعيدا عن المحور، فيما تعتمد إيران على المحافظة على قوّة الاعتماد على « العصر السابق » أو التاريخ حين كانت الهيمنة « الطبيعية » لإيران تمتد لتطال الجيران القريبين منها. و بين هذا و ذاك يأتي دور اللاعب الأمريكي الذي يتلاعب بهذا المشهد و يتم التلاعب به أيضا خلال مسيرته للوصول إلى أهدافه الخاصّة و المتغيّرة تباعا. و استنادا إلى الكتاب، وعلى عكس التفكير السائد، فإن إيران و إسرائيل ليستا في صراع أيديولوجي بقدر ما هو نزاع استراتيجي قابل للحل. يشرح الكتاب هذه المقولة و يكشف الكثير من التعاملات الإيرانية – الإسرائيلية السريّة التي تجري خلف الكواليس و التي لم يتم كشفها من قبل. كما يؤّكد الكتاب في سياقه التحليلي إلى أنّ أحداً من الطرفين (إسرائيل و إيران) لم يستخدم أو يطبّق خطاباته النارية، فالخطابات في واد و التصرفات في واد آخر معاكس. وفقا لبارسي، فإنّ إيران الثيوقراطية ليست « خصما لا عقلانيا » للولايات المتّحدة و إسرائيل كما كان الحال بالنسبة للعراق بقيادة صدّام و أفغانستان بقيادة الطالبان. فطهران تعمد إلى تقليد « اللاعقلانيين » من خلال الشعارات و الخطابات الاستهلاكية و ذلك كرافعة سياسية و تموضع ديبلوماسي فقط. فهي تستخدم التصريحات الاستفزازية و لكنها لا تتصرف بناءاً عليها بأسلوب متهور و أرعن من شانه أن يزعزع نظامها. و عليه فيمكن توقع تحركات إيران و هي ضمن هذا المنظور « لا تشكّل « خطرا لا يمكن احتواؤه » عبر الطرق التقليدية الدبلوماسية. و إذا ما تجاوزنا القشور السطحية التي تظهر من خلال المهاترات و التراشقات الإعلامية و الدعائية بين إيران و إسرائيل، فإننا سنرى تشابها مثيرا بين الدولتين في العديد من المحاور بحيث أننا سنجد أنّ ما يجمعهما أكبر بكثير مما يفرقهما. كلتا الدولتين تميلان إلى تقديم أنفسهما على أنّهما متفوقتين على جيرانهم العرب (superior). إذ ينظر العديد من الإيرانيين إلى أنّ جيرانهم العرب في الغرب و الجنوب اقل منهم شأنا من الناحية الثقافية و التاريخية و في مستوى دوني. و يعتبرون أن الوجود الفارسي على تخومهم ساعد في تحضّرهم و تمدّنهم و لولاه لما كان لهم شأن يذكر. في المقابل، يرى الإسرائيليون أنّهم متفوقين على العرب بدليل أنّهم انتصروا عليهم في حروب كثيرة، و يقول أحد المسؤولين الإسرائيليين في هذا المجال لبارسي « إننا نعرف ما باستطاعة العرب فعله، و هو ليس بالشيء الكبير » في إشارة إلى استهزائه بقدرتهم على فعل شي حيال الأمور. و يشير الكتاب إلى أننا إذا ما أمعنّا النظر في الوضع الجيو-سياسي الذي تعيشه كل من إيران و إسرائيل ضمن المحيط العربي، سنلاحظ أنهما يلتقيان أيضا حاليا في نظرية « لا حرب، لا سلام ». الإسرائيليون لا يستطيعون إجبار أنفسهم على عقد سلام دائم مع من يظنون أنهم اقل منهم شأنا و لا يريدون أيضا خوض حروب طالما أنّ الوضع لصالحهم، لذلك فان نظرية « لا حرب، لا سلام » هي السائدة في المنظور الإسرائيلي. في المقابل، فقد توصّل الإيرانيون إلى هذا المفهوم من قبل، و اعتبروا أنّ « العرب يريدون النيل منّا ». الأهم من هذا كلّه، أنّ الطرفين يعتقدان أنّهما منفصلان عن المنطقة ثقافيا و سياسيا. اثنيا، الإسرائيليين محاطين ببحر من العرب و دينيا محاطين بالمسلمين السنّة. أما بالنسبة لإيران، فالأمر مشابه نسبيا. عرقيا هم محاطين بمجموعة من الأعراق غالبها عربي خاصة إلى الجنوب و الغرب، و طائفيا محاطين ببحر من المسلمين السنّة. يشير الكاتب إلى أنّه و حتى ضمن الدائرة الإسلامية، فإن إيران اختارت إن تميّز نفسها عن محيطها عبر إتّباع التشيّع بدلا من المذهب السني السائد و الغالب. و يؤكد الكتاب على حقيقة أنّ إيران و إسرائيل تتنافسان ضمن دائرة نفوذهما في العالم العربي و بأنّ هذا التنافس طبيعي و ليس وليدة الثورة الإسلامية في إيران، بل كان موجودا حتى إبان حقبة الشاه « حليف إسرائيل ». فإيران تخشى أن يؤدي أي سلام بين إسرائيل و العرب إلى تهميشها إقليميا بحيث تصبح معزولة، و في المقابل فإنّ إسرائيل تخشى من الورقة « الإسلامية » التي تلعب بها إيران على الساحة العربية ضد إسرائيل. استنادا إلى « بارسي »، فإن السلام بين إسرائيل و العرب يضرب مصالح إيران الإستراتيجية في العمق في هذه المنطقة و يبعد الأطراف العربية عنها و لاسيما سوريا، مما يؤدي إلى عزلها استراتيجيا. ليس هذا فقط، بل إنّ التوصل إلى تسوية سياسية في المنطقة سيؤدي إلى زيادة النفوذ الأمريكي و القوات العسكرية و هو أمر لا تحبّذه طهران. و يؤكّد الكاتب في هذا السياق أنّ أحد أسباب « انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في العام 2000″ هو أنّ إسرائيل أرادت تقويض التأثير و الفعالية الإيرانية في عملية السلام من خلال تجريد حزب الله من شرعيته كمنظمة مقاومة بعد أن يكون الانسحاب الإسرائيلي قد تمّ من لبنان. و يكشف الكتاب انّ اجتماعات سرية كثيرة عقدت بين ايران و اسرائيل في عواصم اوروبية اقترح فيها الايرانيون تحقيق المصالح المشتركة للبلدين من خلال سلة متكاملة تشكل صفقة كبيرة، تابع الطرفان الاجتماعات فيما بعد و كان منها اجتماع « مؤتمر أثينا » في العام 2003 و الذي بدأ أكاديميا و تحول فيما الى منبر للتفاوض بين الطرفين تحت غطاء كونه مؤتمرا اكاديميا. و يكشف الكتاب من ضمن ما يكشف ايضا من وثائق و معلومات سرية جدا و موثقة فيه، أنّ المسؤولين الرسميين الإيرانيين وجدوا أنّ الفرصة الوحيدة لكسب الإدارة الأمريكية تكمن في تقديم مساعدة أكبر وأهم لها في غزو العراق العام 2003 عبر الاستجابة لما تحتاجه, مقابل ما ستطلبه إيران منها, على أمل أن يؤدي ذلك إلى عقد صفقة متكاملة تعود العلاقات الطبيعية بموجبها بين البلدين و تنتهي مخاوف الطرفين. و بينما كان الأمريكيون يغزون العراق في نيسان من العام 2003, كانت إيران تعمل على إعداد « اقتراح » جريء و متكامل يتضمن جميع المواضيع المهمة ليكون أساسا لعقد « صفقة كبيرة » مع الأمريكيين عند التفاوض عليه في حل النزاع الأمريكي-الإيراني. تمّ إرسال العرض الإيراني أو الوثيقة السريّة إلى واشنطن. لقد عرض الاقتراح الإيراني السرّي مجموعة مثيرة من التنازلات السياسية التي ستقوم بها إيران في حال تمّت الموافقة على « الصفقة الكبرى » و هو يتناول عددا من المواضيع منها: برنامجها النووي, سياستها تجاه إسرائيل, و محاربة القاعدة. كما عرضت الوثيقة إنشاء ثلاث مجموعات عمل مشتركة أمريكية-إيرانية بالتوازي للتفاوض على « خارطة طريق » بخصوص ثلاث مواضيع: « أسلحة الدمار الشامل », « الإرهاب و الأمن الإقليمي », « التعاون الاقتصادي ». وفقا لـ »بارسي », فإنّ هذه الورقة هي مجرّد ملخّص لعرض تفاوضي إيراني أكثر تفصيلا كان قد علم به في العام 2003 عبر وسيط سويسري (تيم غولدمان) نقله إلى وزارة الخارجية الأمريكية بعد تلقّيه من السفارة السويسرية أواخر نيسان / أوائل أيار من العام 2003. هذا و تضمّنت الوثيقة السريّة الإيرانية لعام 2003 و التي مرّت بمراحل عديدة منذ 11 أيلول 2001 ما يلي: [1] 1- عرض إيران استخدام نفوذها في العراق لـ (تحقيق الأمن و الاستقرار, إنشاء مؤسسات ديمقراطية, و حكومة غير دينية). 2- عرض إيران (شفافية كاملة) لتوفير الاطمئنان و التأكيد بأنّها لا تطوّر أسلحة دمار شامل, و الالتزام بما تطلبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل كامل و دون قيود. 3- عرض إيران إيقاف دعمها للمجموعات الفلسطينية المعارضة و الضغط عليها لإيقاف عملياتها العنيفة ضدّ المدنيين الإسرائيليين داخل حدود إسرائيل العام 1967. 4- التزام إيران بتحويل حزب الله اللبناني إلى حزب سياسي منخرط بشكل كامل في الإطار اللبناني. 5- قبول إيران بإعلان المبادرة العربية التي طرحت في قمّة بيروت عام 2002, أو ما يسمى « طرح الدولتين » و التي تنص على إقامة دولتين و القبول بعلاقات طبيعية و سلام مع إسرائيل مقابل انسحاب إسرائيل إلى ما بعد حدود 1967. المفاجأة الكبرى في هذا العرض كانت تتمثل باستعداد إيران تقديم اعترافها بإسرائيل كدولة شرعية!! لقد سبّب ذلك إحراجا كبيرا لجماعة المحافظين الجدد و الصقور الذين كانوا يناورون على مسألة « تدمير إيران لإسرائيل » و « محوها عن الخريطة ». ينقل « بارسي » في كتابه أنّ الإدارة الأمريكية المتمثلة بنائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني و وزير الدفاع آنذاك دونالد رامسفيلد كانا وراء تعطيل هذا الاقتراح و رفضه على اعتبار « أننا (أي الإدارة الأمريكية) نرفض التحدّث إلى محور الشر ». بل إن هذه الإدارة قامت بتوبيخ الوسيط السويسري الذي قام بنقل الرسالة. و يشير الكتاب أيضا إلى أنّ إيران حاولت مرّات عديدة التقرب من الولايات المتّحدة لكن إسرائيل كانت تعطّل هذه المساعي دوما خوفا من أن تكون هذه العلاقة على حسابها في المنطقة. و من المفارقات الذي يذكرها الكاتب أيضا أنّ اللوبي الإسرائيلي في أمريكا كان من أوائل الذي نصحوا الإدارة الأمريكية في بداية الثمانينيات بأن لا تأخذ التصريحات و الشعارات الإيرانية المرفوعة بعين الاعتبار لأنها ظاهرة صوتية لا تأثير لها في السياسة الإيرانية. باختصار، الكتاب من أروع و أهم الدراسات و الأبحاث النادرة التي كتبت في هذا المجال لاسيما انّه يكشف جزءا مهما من العلاقات السريّة بين هذا المثلّث الإسرائيلي – الإيراني – الأمريكي. و لا شك انّه يعطي دفعا و مصداقية لأصحاب وجهة النظر هذه في العالم العربي و الذين حرصوا دوما على شرح هذه الوضعية الثلاثية دون أن يملكوا الوسائل المناسبة لإيصالها للنخب و الجمهور على حدا سواء و هو ما استطاع « تريتا بارسي » تحقيقه في هذا الكتاب في قالب علمي و بحثي دقيق و مهم ، ولكن ما لم يتم ترجمة الكتاب كاملاً للعربية ووصوله للقارئ العربي والمسلم فسيظل الكثير من شعوبنا يعيش في أوهام النصرة و النجدة الإيرانية للقضايا الإسلامية والعربية وعلى رأسها قضية فلسطين !!
  23. يحكمني يهودي لا سمح الله ولا يحكمني رافضي ابن متعه ما يعرف منهو ابوه عدو النظافه
  24. للاسف ان الشيخ عمران بهذا الشكل يجعلني اتراجع عن ايماني بمعتقداته السياسيه حيث انها انطلت عليه خدعة ايران والغرب لو يعلم ان اغلب الاسلحه التي تصدرها ايران لحلفائها في الدول العربيه لخلق الفتن ان اغلبها اسرائيلية الصنع لما تحدث عن ايران بطريقه دفاعيه ايران لها هدف واضح واصبحت تصرح به انها تريد اجتياح كل بلاد العرب لتكون الدوله الفارسيه العظمئ وليست اسرائيل من تريد ايران هي من اثار الفتنه في العراق وقسمت العراق وهي تحكم بغداد الان ايران هي من خلقت الحوثيين في اليمن ايران هي من خلقت حزب الله ايران هي من خلقت اليساريين في الكويت وهذا كله لزعزعه امن الدول الاسلاميه وهي الان تحاصر دول الخليج لو انها لم تفعل ولم تتدخل لما وصلت الامور علئ ماهي عليه لذلك الشيخ عمران اخطئ في حساباته.